Skip to content

آخر الأخبار

آخبار باللغة العربية

Archive

Category: من هم؟

mandela

أعلن جاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا رحيل الزعيم نيلسون مانديلا الذي اصبح أيقونة في التاريخ الحديث لجنوب إفريقيا بنضاله ضد نظام الفصل العنصري وقاد مانديلا الذي رحل عن عمر يناهز الخامسة والتسعين عاما جنوب إفريقيا في المرحلة الانتقالية لنقل السلطة من الأقلية البيضاء إلى الأغلبية السوداء في تسعينيات القرن الماضي بعد أن قضى سبعة وعشرين عاما في السجن وكان يتلقى رعاية صحية مكثفة في منزله لعلاج عدوى في الرئتين، بعد أن قضى ثلاثة شهور في المستشفى وقال زوما في بيان ألقاه في التلفزيون الوطني إن مانديلا قد “رحل بسلام” وأضاف “خسر شعبنا أعظم أبنائه وكان الزعيم الحائز على جائزة نوبل للسلام والذي دعا شعبه الى التصالح بعد سقوط نظام الفصل العنصري يحظى باحترام دولي واسع ولم يظهر مانديلا كثيرا في الحياة العامة منذ اعتزاله الحياة السياسية في عام 2004.

نيلسون روليهلاهلا مانديلا ( من مواليد 18 يوليو 1918 – توفي 5 ديسمبر 2013) سياسي مناهض لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وثوري شغل منصب رئيس جنوب أفريقيا 1994-1999. وكان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، انتخب في أول انتخابات متعددة وممثلة لكل الأعراق. ركزت حكومته على تفكيك إرث نظام الفصل العنصري من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة وتعزيز المصالحة العرقية. سياسيا، هو قومي أفريقي وديمقراطي اشتراكي، شغل منصب رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي في الفترة من 1991 إلى 1997. كما شغل دوليا، منصب الأمين العام لحركة عدم الانحياز 1998-1999.

ولد في قبيلة الكوسا   للعائلة المالكة تيمبو  . درس مانديلا في جامعة فورت هير وجامعة ويتواترسراند، حيث درس القانون. عاش في جوهانسبورغ وانخرط في السياسة المناهضة للاستعمار، وانضم إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وأصبح عضوا مؤسسا لعصبة الشبيبة التابعة للحزب. بعد وصول الأفريكان القوميين من الحزب الوطني إلى السلطة في عام 1948 وبدأ تنفيذ سياسة الفصل العنصري، برز على الساحة في عام 1952 في حملة تحد من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وانتخب رئيس لفرع حزب المؤتمر الوطني بترانسفال وأشرف على الكونغرس الشعبي لعام 1955. عمل كمحام، وألقي القبض عليه مرارا وتكرارا لأنشطة مثيرة للفتنة، وحوكم مع قيادة حزب المؤتمر في محاكمة الخيانة 1956-1961 وبرئ فيما بعد. كان يحث في البداية على احتجاج غير عنيف، وبالتعاون مع الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا شارك في تأسيس منظمة اومكونتو وي سيزوي المتشددة   في عام 1961، ألقي القبض عليه واتهم بالاعتداء على أهداف حكومية. وفي عام 1962 أدين بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم، وحكمت عليه محكمة ريفونيا بالسجن مدى الحياة.

مكث مانديلا 27 عاما في السجن، أولا في جزيرة روبن آيلاند، ثم في سجن بولسمور وسجن فيكتور فيرستر. وبالموازاة مع فترة السجن، انتشرت حملة دولية عملت على الضغط من أجل إطلاق سراحه، الأمر الذي تحقق في عام 1990 وسط حرب أهلية متصاعدة. صار بعدها مانديلا رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ونشر سيرته الذاتية وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، الانتخابات التي قاد فيها حزب المؤتمر إلى الفوز. انتخب رئيسا وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية. كرئيس، أسس دستورا جديدا ولجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي. استمر شكل السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة، وعرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية. دوليا، توسط بين ليبيا والمملكة المتحدة في قضية تفجير رحلة بان آم 103، وأشرف على التدخل العسكري في ليسوتو. امتنع عن الترشح لولاية ثانية، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا

nmmg

ماغنوس كارلسننال اللاعب النرويجي الموهوب ماغنوس كارلسن لقب بطل العالم بالشطرنج بعد تغلبه على حامل اللقب الهندي فيشفاناثان أناند

magnus

وضمن كارلسن، البالغ من العمر 22 عاما الفوز في بطولة العالم للشطرنج بعد 10 مباريات، وبقيت له مباراتان لن تؤثر على النتيجة وفاز كارلسن في البطولة المقامة في تشينناي في الهند بنتيجة 6.5 ـ 3.5، منجزا أعلى تصنيف في تاريخ اللعبة بيد انه لم يحصل على لقب أصغر لاعب يفوز بلقب بطل العالم، الذي ظل مسجلا باسم اللاعب الروسي غاري كاسباروف إذ ظل الفرق بينهما بضعة أسابيع عند لحظة الحصول على اللقب وكان كارلسن واحدا من اللاعبين القلائل الذين استطاعوا أن يحققوا رقما قياسيا في فترة نيل لقب استاذ دولي كبير في اللعبة وهو بعمر 19 عاما وقال كارلسن متحدثا في مؤتمر صحفي بعد فوزه إنه كان سعيدا جدا جدا للفوز ولأكماله المبارة وأضاف كارلسن “دعنا نكتب كتب التاريخ لاحقا وسيحصل كارلسن على نسبة 60 في المئة من قيمة الجائزة البالغة 2.24 مليون دولار، ويذهب المبلغ المتبقي لمنافسه أناند.

ماغنوس كارلسن هو لاعب شطرنج نرويجي، وظاهرة استثنـائية في عالم الشطرنج فقد استطاع أن يكون واحدا من القلائل الذين استطاعوا أن يحطموا الرقم القياسي في نيل لقب أستاذ دولي كبير وأن يتصدر قائمة الاتحاد الدولي للشطرنج لترتيب اللاعبين محطماً الرقم القياسي في بلوغ عتبة 2810 نقاط وهو في سن التاسعة عشر

magnus19

وكارلسون من مواليد عام 1990 بالنرويج وله شقيقتان وتعلم الشطرنج من والد العاشق لهذا اللعبة ليدخل التحديات الاحترافية منذ نعومة أظفاره عندما كان في الثامنة من العمر. تعاقب نجوم الشطرنج على تبني موهيته وتغذيتها بالكتب و المباريات التدريبة وفي عام 2013 انتهت مباراة بينه وبين اسطورة الشطرنج البطل الروسي غاري كاسباروف بالتعادل.

وفي الفترة الممتدة من أذار/مارس الى شهر أيلول /مارس من عام 2009 خضع كارلسون لتدريب سري على يد غاري كاسباروف، وبقيا على اتصال ودي بعدها تخللته استشارات فنية. وفي الأول من يناير/ كانون الثاني من عام 2013 بلغ عدد نقاطه التصنيفية 2861 نقطة محطما الرقم القياسي المسجل باسم البطل الروسي غاري كاسبوروف في عام 1999والذي بلغ 2851 نقطة ومنذ ذلك الحين  لم يقدر أي لاعب شطرنج على تجاوزه. وعلق كارلسن على انجازه: “لن أخفي سعادتي بتمكني من تحسين اجاز كاسباروف، وأظن أن لا أحد توقع  تحطيم هذا الرقم القياسي بهذه السرعة.”

يقول مدربه النرويجي سيمون أغدستاين الذي دربه في بداياته إن الطفل العبقري احتل مكانته العالمية في لعبة الشطرنج وفرض نفسه عالمياً بعد وقت قصير لم يتجاوز خمس سنوات من بداية طريق التألق، مضيفا أن عبقرية الطفل دفعته إلى تأليف كتاب يتعرض فيه لحياته ومشواره نحو النجومية. وأكد المدرب لوسائل الإعلام النرويجية أن كتابه عن السيرة الذاتية للطفل “الكبير” في لعبة الشطرنج سرعان ما ترجم لعدة لغات أهمها الإنجليزية والألمانية، وقال “كان الناس يستغربون كلما عرفوا أنني أكتب سيرة ذاتية لطفل صغير عمره لا يتجاوز 13 عاما”.

ويتناول الكتاب الذي يحمل عنوان “السيرة الذاتية لماغنوس بطل الشطرنج” السجل البطولي للاعب الصغير في 240 صفحة، منذ بدايته إلى ظهوره الدولي كأصغر بطل للعالم. ويضيف المدرب أن الكتاب يتضمن عرضا لظاهرة ماغنوس الذي تعرف عليه قبل أربعة أعوام، وبدأت رحلة صعوده في هولندا عندما أظهر تفوقه في دورة دولية دخل منها عالم الكبار

npنانسي بيلوسي (26 مارس 1940 – )، الرئيسة السابقة لمجلس النواب في الكونغرس الأمريكي وعضو الحزب الجمهوري، وهي أول امرأه تتولى هذا المنصب. ولدت في بالتيمور لعائلة كبيرة إيطالية – أمريكية. انتخبت رئيسة لمجلس النواب بأغلبية 223 صوتاً وهي غالبية أصوات أعضاء مجلس النواب المؤلف من 435 عضو. هي واحدة من بين 126 عضو ديموقراطي في مجلس النواب صوتوا ضد استخدام القوة في العراق في عام 2002   و قالت عنها مجلة «كريستيان ساينس مونيتور»:  لا نرتكب خطأ عندما نقول إن نانسي بيلوسي هي أقوى امرأة في السياسة الأميركية وأقوى رئيس لمجلس النواب مند نصف قرن

في أحدث معاركها السياسية، دافعت نانسي بيلوسي عن قانون الرعاية الصحية بضراوة حتى قضت المحكمة العليا يوم الخميس الماضي بدستورية القانون الذي اقترحه أوباما عام 2010، والذي يقضي بأن يحظى كل أميركي بتأمين صحي، ويؤمن القانون ضمانا صحيا لنحو 32 مليون أميركي، بما يعني انتصارا دراميا وتاريخيا للرئيس أوباما وللحزب الديمقراطي قبل شهور قليلة من الانتخابات الرئاسية. وقالت بيلوسي إن القرار هو انتصار للشعب الأميركي، ومع هذا الحكم يستفيد الأميركيون من الرعاية الصحية مع خفض التكلفة على الطبقة المتوسطة، وبتمرير هدا القانون نحن نصنع التاريخ لأمتنا وللشعب الأميركي.

ولنانسي مواقفها الصامدة في مجال الدفاع عن مواقف الحزب الديمقراطي في قضايا التعليم والعدالة الاقتصادية وتوفير الفرص لجميع الأميركيين والدفاع عن البيئة وبرنامج الرعاية الصحية وحماية حقوق الإنسان، إضافة إلى دعمها لإصلاح قوانين الهجرة ودعم المرأة وتنظيم الأسرة. والمعروف عنها دفاعها القوي عن الطبقة المتوسطة وزيادة الحد الأدنى للأجور وتقديم المساعدات المالية للطلاب. ودافعت بيلوسي عن قدامى المحاربين وقادت الجهود المبذولة لمكافحة أمراض مثل الإيدز والسل والملاريا.

European External Relations Commissioner-designate Catherine Ashton of Britainكاترين أشتون (20 مارس 1956 -)، سياسية بريطانية. تتولى منصب النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية منذ 9 فبراير 2010، ومنصب الممثل السامي للاتحاد لشؤون السياسة الخارجية والأمن منذ 1 ديسمبر 2009. ولدت كاترين أشتون في لانكاشير في ويجان في مدينة مانشستر يوم 20 مارس 1956وبدأت حياتها من أسرة من الطبقة العاملة والتحقت بمدرسة اوبلاند غرامر ثم كلية التعدين والتقنية في ويجان وحصلت على درجة البكالوريوس في علم الاجتماع في عام 1977 من كلية بيدفورد، لندن (وهي الآن جزء من رويال هولواي، جامعة لندن). وكانت أول شخص في عائلتها التحق بجامعة.  بين عامي 1977 و 1983 ، عملت أشتون برتبة مسئول في حملة نزع السلاح النووي , و في عام 1982 انتخبت امينا للصندوق الوطني وبعد ذلك تم اعتبارها واحدا من نواب الرئيس من 1979-1981 واخذت مرات تلو الاخرى حتى اشتهرت جيدا في عالم السياسة, فعملت عملت كمستشار سياسة.وفي يونيو 2001 تم تعيينها البرلمانية وكيل وزيرة الخارجية في وزارة التعليم والمهارات. في عام 2002 تم تعيينها وزيرة (للبداية الأكيدة) تقريبا الاسم كذلك في نفس القسم. يوم 28 يونيو 2007، عين رئيس الوزراء الجديد ، جوردون براون ، التي قامت بها إلى مجلس الوزراء كزعيم لمجلس اللوردات واللورد رئيس المجلس في 30 اكتوبر عام 2008 تم ترشيحها لتحل محل بيتر ماندلسون والمفوضة الأوروبية في المملكة المتحدة في بروكسل