Skip to content

آخر الأخبار

آخبار باللغة العربية

Archive

Category: عسكرية

supersonic-china-delivery-vehicle.WU-14أكدت وزارة الدفاع الأمريكية ان الصين اختبرت مؤخرا وبنجاح مركبة صاروخية بامكانها التحليق بسرعة تبلغ اضعاف سرعة الصوت، وبذا تصبح ثاني دولة في العالم بعد الولايات المتحدة تنجح في اختبار كهذا. ويتيح اتقان هذه التقنية للجيوش القدرة على ضرب الاهداف اينما كانت بسرعة فائقة. وقال المقدم جيف بول الناطق باسم وزارة الدفاع بواشنطن  نحن على علم بالاختبار الصيني، ولكننا لن نعلق عليه. وحسبما جاء في احد المواقع الاخبارية الامريكية، فإن الاختبار جرى في التاسع من الشهر الجاري، وان المركبة الصينية – التي يمكن من التحليق بسرعة تبلغ عشرة اضعاف سرعة الصوت. ولكن الاذاعة الصينية الرسمية نقلت عن المكتب الاعلامي لوزارة الدفاع في بكين قوله إن  البحوث والاختبارات العلمية التي تجريها الصين اعتيادية، وليست موجهة ضد اي بلد آخر. ولم يؤكد المكتب او ينفي حصول الاختبار.

ميدفيديف يطلق على مبتكر الكلاشنيكوف لقب "بطل روسيا" ويقلده وساما

أعرب ميخائيل كلاشنيكوف، مصمم البندقية إيه كي-47، عن ندمه إلى رئيس الكنيسة الأورثوذكسية الروسية قبيل وفاته للتعبير عن مخاوفه بسبب إحساسه بالذنب لمقتل من لقي حتفه بسبب بندقيته. وكان كلاشنيكوف، الذي توفي عن 94 عاما، قد كتب خطابا عاطفيا مطولا في أبريل إلى أسقف الكنيسة الأورثوذكسية كيريل، بحسب ما قالت صحيفة إزفيستيا اليومية المقربة من الكرملين الاثنين.

وقال في الخطاب “إن ألمي النفسي لا يحتمل. ومازال يراودني السؤال نفسه الذي لا حل له: إن كانت بندقيتي أودت بحياة أناس، فهل يمكن أن أكون مذنبا بسبب موت هؤلاء الناس، حتى لو كانوا أعداء؟”.

وقد نشرت صحيفة إزفيستيا الخطاب، الذي كتبه كلاشنيكوف وكان بين أوراقه الشخصية، موقعا بيد مرتعشة، هي يد الرجل الذي وصف نفسه تحت التوقيع بأنه عبد الله، المصمم ميخائيل كلاشنيكوف

فرغام2 قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند، إن خطوة إيران بإرسال قرد إلى الفضاء الخارجي – في حال جرى التأكد من صحتها – تمثل انتهاكا صريحا لقرارات مجلس الأمن التي تمنع طهران من ممارسة نشاطات تتعلق بتطوير صواريخ بعيدة المدى، على خلفية برنامجها النووي

موقف نولاند جاء في معرض ردها على أسئلة الصحفيين حول الخطوة الإيرانية التي أعلنت عنها طهران من خلال شريط فيديو، يُظهر إطلاق الصاروخ الذي صعد إلى ارتفاع 120 كيلومتر عن سطح الأرض، حاملا كبسولة تقل القرد الذي أظهره الفيديو وقد عاد بعد فترة إلى الأرض وعلامات الذهول بادية عليه.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن أحمد وحيدي، وزير الدفاع، قوله إن إرسال القرد يمثل: “خطوة أولى باتجاه إرسال بشر إلى الفضاء.”

ولكن نولاند ردت الاثنين مبدية شفقتها على حالة “القرد الصغير المسكين” الذي ظهر في الصور، مضيفة أن بلادها لم تتأكد فعلا من حصول عملية الإطلاق.

وتابعت نولاند قائلة: “مبعث قلقنا الحقيق هو تطوير إيران لتكنولوجيا مركبات قادرة على تنفيذ عملية دفع فضائي، فمن المعروف أن أي نظام قادر على نقل شيء ما إلى الفضاء هو متصل بشكل مباشر بتطوير صواريخ بعيدة المدى،” مضيفة أن ذلك “يمثل خرقا لقرارات مجلس الأمن التي تمنع” تطوير هذا النوع من الصواريخ القادرة على حمل أسلحة نووية.

ولفتت نولاند إلى أن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها من أجل إيجاد طرق للتعامل مع مصادر القلق المتعلق ببرنامج الصواريخ الإيرانية، ولكنها نفت قدرتها على تأكيد حصول عملية الإطلاق الإيرانية

bigdog

استحوذت شركة غوغل الأمريكية على شركة بوسطن دينامكيس التي طورت أسرع إنسان آلي يمكنه العدو في العالم، والذي يعرف باسم “تشيتا”، وعدد من معدات البحث الإلكترونية الجوالة المصممة على شكل حيوانات

ولم يتطرق آندي روبن، الرئيس السابق لمشروع أندرويد، والمسؤول الحالي عن صفقة بوسطن دينامكس إلى أي تفاصيل تتعلق بحجم الصفقة أو قيمتها المالية. وترتبط شركة بوسطن دينامكس بتعاقدات مع الجيش الأمريكي

يُذكر أن بوسطن دينامكس هي الشركة الثامنة في مجال تطوير الروبوتات التي تستحوذ عليها غوغل هذا العام، مما دفع محللين إلى التأكيد على أن هناك اهتماما بالغا من جانب شركات الإنترنت العملاقة بمجال تطوير الروبوتات. وكانت غوغل قد أعلنت احترامها والتزامها الكامل بكل تعاقدات شركة بوسطن دينامكس مع وزارة الدفاع الأمريكية.

وكانت شركة التسوق الإلكتروني أمازون قد أعلنت على موقعها منذ أيام قليلة أن لديها خطة لإطلاق أسطول من الطائرات لتوصيل منتجاتها للعملاء.

نماذج متطورة

كما نشر الرئيس التنفيذي لغوغل لاري بايج بيانًا على صفحته على موقع غوغل بلس قال فيه: “أشعر بالإثارة تجاه المشروع الجديد لآندي روبن، حيث كان رهانه الأخير المتعلق بنظام التشغيل أندرويد قد بدأ بفكرة مجنونة، لكنها كانت سببًا في أن وصل جهاز الكمبيوتر الضخم إلى جيوب مئات الملايين من الناس. ورغم أن الوقت لا زال مبكرًا على معرفة ما يجري في مشروعه الجديد، أتطلع بفارغ الصبر إلى رؤية ما سيحرزه من تقدم.”

وأسس شركة بوسطن دينامكس أستاذ سابق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 1992، ولم تكن الشركة تعمل على الإطلاق في البيع التجاري للروبوت، بل كانت تقدم استشارات إليكترونية لعملائها من بينهم عملاق الإلكترونيات اليابانية سوني، حيث قدمت لها الاستشارات فيما يتعلق بتطبيقات تقدمها سوني لعملاءها مثل الروبوت “أيبو” الذي يتخذ شكل كلب.

كما قدمت الشركة العديد من أجهزة الروبوت الجوال والمجهز للسير على الطرق الوعرة، وذلك بتمويل من وكالة مشروعات البحث الدفاعية المتقدمة بوزارة الدفاع الأمريكية

كانت مقاطع الفيديو التي نشرتها بوسطن دينامكس تعرض بعض التجارب الخاصة بنماذج لأجهزة روبوت طورتها الشركة للسير على الطرق الوعرة والجليد والثلوج مثل الروبوت “بيغ-دوغ” الذي يتمتع بقدرات فائقة فيما يتعلق بسرعة الحركة على مثل تلك الطرق، ومنها أيضًا الروبوت “وايلدكات”، وهو روبوت رباعي الأرجل يستطيع العدو بسرعة عالية والمراوغة وتغيير الاتجاه.

بالفيديو.. "فرغام" الايراني يسافر الى الفضاء والرئيس روحاني يبارك

تمكن مسبار “البحث” الذي يحمل قردا إسمه فرغام الى الفضاء صباح السبت من تنفيذ مهامه الفضائية بنجاح تام لتقترب بذلك ايران خطوة اخرى من ارسال الانسان الى الفضاء ومسبار “البحث” الذي يحمل قردا من فصيلة “رزوس” ويعمل بالوقود السائل عاد الى الارض بنجاح بعد ان طوى مسافة بارتفاع 120 كيلومترا في الفضاء لمدة 15 دقيقة ويذكر ان كلمة “فرغام” تعني بالفارسية (الذي يبشّر بالخير ويأتي بخبر مفرح)، وهو القرد الثاني الذي ترسله ايران الى الفضاء الخارجي

فرغام2القرد في المحاولة الثانية

وفور إنتهاء الرحلة أشاد الرئيس الايراني حسن روحاني بنجاح العلماء الايرانيين في هذا المجال فيما أكد وزير الدفاع الايراني عودة القرد فرغام حيا الى الأرض

وكانت المحاولة الأولى التي أرسلت فيها إيران قردا للفضاء أثارت حملة من التشكيك وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، حينذاك بعد مشاهدة صور القرد المسكين.. ما من وسيلة لتتأكد بها الولايات المتحدة من ذلك بطريقة ام بأخرى

tokeaالقرد في المحاولة الأولى قبل وبعد الرحلة الفضائية

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية نشرت مقاطع مصورة لإقلاع السفينة الفضائية للرحلة الأولى والتي تعمل بالوقود الصلب وبدا في الصور قرد صغير تم تثبيت رأسه في مقعد معدني في صاروخ استقر على منصة إطلاق بينما لم تبث أي صور لعملية الهبوط وهو ما يثير شكوكا حول عودة القرد سالما كما ادعت إيران

csw2 مع تنامي قدرات الصين العسكرية والمالية بدأت طموحاتها تتزايد لتوسعة مجالاتها البحرية والجوية بما يصطدم بطبيعة الحال مع حدود دول الجوار المتحالفة مع الولايات المتحدة مثل تايوان واليابان وكوريا الجنوبية وأدى ذلك بطبيعة الحال إلى إرتفاع حدة التوتر بعد المواجهات المحدودة والصدامات بين وحدات بحرية وجوية صينية من جانب وأمريكية ويابانية من جانب آخر في كل من بحري الصين الجنوبي والشرقي وعلى الرغم من إرتفاع حدة التوتر بعد كل حادث إلا أن المبادرات السياسية والعقلانية السياسية تعود بمجريات الأمور إلى مسارها السلمي نتيجة الأجواء العالمية المناهضة للحروب والنزاعات وتشابك المصالح والعلاقات الإقتصادية بين أمريكا وحلفائها في شرق آسيا من جانب والصين وروسيا من جانب آخر بما لا يسمح بتطور سلبي لأي نزاع حدودي في منطقة شرق آسيا لكن المواجهات السياسية والحربية التي تطل برأسها من آن لآخر في هذة المنطقة من العالم تظل مصدر قلق للتجارة والإقتصاد والأمن العالمي وتظل في نهاية الأمر المصالح المشتركة والعلاقات التجارية هي سيد الموقف في نزاعات الصين وتايوان والكوريتين الشمالية والجنوبية وكذلك موضوع الحدود الشائك بين اليابان والصين من جانب واليابان وروسيا من جانب آخر. وتبقى هذة المصالح المشتركة والعلاقات الإقتصادية المتشابكة هي حزام الآمان وحامي السلام في منطقة الشرق الأقصى

د.أشرف أبوشوشة

csw4

IHWA

يزور وفد من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية محطة أراك النووية الإيرانية الأحد وذلك للمرة الأولى منذ عامين وتأتي زيارة محطة اراك للماء الثقيل وتقع على بعد 240 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طهران في إطار الاتفاق الذي وقعته إيران منتصف الشهر الماضي مع القوى الكبرى بشأن نشاطها النووي وتراقب الوكالة بانتظام عمل المحطة، ولكنها تقول إنها لم تستلم تفاصيل عن التصاميم منذ 2006، ولم يتفقد المفتشون منشأة الماء الثقيل منذ أغسطس/آب 2011. وكانت إيران قد دعت مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة منشأة أراك تنفيذا لاتفاق جنيف وتخشى دول غربية من إمكانية استخدام المفاعل النووي في هذه المنشأة في إنتاج بلوتونيوم مخصب بدرجة تمكن إيران من تصنيع سلاح نووي. غير أن إيران تقول إنها تستخدم المفاعل في أغراض طبية

IR-40 is an Iranian 40 megawatt (thermal) heavy water reactor under construction in Arak.While the basic design was completed in 2002, the IAEA was informed on May 5, 2003 that construction would begin in June 2004. The reactor was originally going to be constructed at a location in Esfahan, though after the designs were completed, the Iranian leadership decided to build instead at its present location in Arak.  In August 2006, mixed reports came out about when the reactor would go into operation, one stating that the plant would start up in 2009, while another reported that operation would be postponed until 2011. Press reports indicate that Iranian President Mahmoud Ahmadinejad visited the reactor in June 2013, on the occasion of the reactor vessel installation which is the final precursor prior to commencement of operation.Iran advised the International Atomic Energy Agency (IAEA) that the reactor will begin nuclear operation in 2014

In full operation, it is expected that the reactor will produce from 10 kilograms (22 lb) to 12 kilograms (26 lb) of plutonium a year within its spent nuclear fuel. Iran is also constructing hot cells at the IR-40. Aspects of IR-40’s design will also serve as a prototyping and testbed for the larger 336 megawatt Darkhovin Nuclear Power Plant under construction near Ahvaz.The IAEA has reported that it found no indication of ongoing reprocessing activities,but also that Iran has denied access to the IR-40 for design information verification, despite the IAEA’s right to conduct such verification.Iran states that the reactor will only be used for R&D, medical and industrial isotope production.On June 16, 2010 Iran announced plans to fabricate fuel for the Tehran Research Reactor by September 2011 and to build a new 20 MW reactor for radioisotope production within five years

araknuclear reactor

china-stealth-fighter2.طائرات الشبح الصينية

دخل النزاع بين الولايات المتحدة واليابان من جهة والصين من جهة أخرى مرحلة جديدة. فردا على قرار بكين إنشاء منطقة دفاع جوي لها تضم جزر سينكاكو (دياويو) المتنازع عليها فوق بحر الصين الشرقي استعرضت الولايات المتحدة تمسكها بالتزامها بأمن اليابان. واخترقت قاذفتا “بي-52” أمريكيتان حدود المنطقة التي أعلنتها الصين منطقة دفاع جوي مع تجاهل مطالبة بكين بتقديم خطة تحليق كل الطائرات الأجنبية في سماء المنطقة. ورفضت طوكيو التهديدات الصينية أيضا وقامت طائراتها بتحليق فوق الجزر المتنازع عليها، مما يعني أن حرب الأعصاب انتقلت من البحر إلى الجو. وأفاد المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا بأن الطائرات الحربية اليابانية تواصل القيام بدوريات عادية فوق الجزر المتنازع عليها مثلما كان عليه الوضع سابقا. وكان يوشيهيدي سوغا قد أعلن قبل ذلك أن القواعد الجديدة للتحليق فوق جزر سينكاكو التي فرضتها الصين غير قانونية، مضيفا أن طوكيو ستجاهلها. يذكر أن توترا جديدا في العلاقات بين الدول الثلاثة بدأت السبت الماضي بعد أن أعلنت الصين عن إنشاء منطقة دفاع جوي جديد لها فوق بحر الصين الشرقي. وطالبت بكين بأن تقدم كل الطائرات الحربية والمدنية التي تقوم بتحليق فوق هذه المنطقة خطة تحليقها الى وزارة الخارجية الصينية وان ترد عن طلبات صادرة من الهيئات البرية الصينية وصرح متحدث القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني أن طائرات تابعة للقوات الجوية قامت بدوريات جوية روتينية في منطقة الدفاع الجوي التي فرضتها الصين مؤخرا في بحر الصين الشرقي وقال المتحدث شين جين كه إن العديد من الطائرات المقاتلة وطائرات الإنذار المبكر قامت بتنفيذ الدورية التي وصفها “بالإجراء الحاسم الذي يتماشى مع الممارسات الدولية الشائعة وقال المتحدث إن القوات الجوية للصين ستظل في حالة تأهب قصوى وستقوم بإجراءات للتعامل مع التهديدات الجوية المتعددة من أجل حماية أمن المجال الجوي للصين ويذكر أن صباح يوم السبت الماضي أصدرت الحكومة الصينية بيانا بإنشاء منطقة دفاع جوي. كما أعلنت أيضا قواعد لكشف هوية الطائرات وأصدرت رسما بيانيا للمنطقة وفي نفس اليوم قامت القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي بأول دورية جوية لها في المنطقة

saka

في تحدي صريح وسخرية متعمدة من قرار الصين بترسيم الحدود بينها وبين اليابان من طرف واحد اخترقت قاذفتان أميركيتان من طراز بي 52 المجال الجوي الذي أعلنته الصين السبت مجالا جويا لها من طرف واحد وكانت الصين قد حددت حدودها الدفاعية فوق الجزر المعروفة في اليابان بجزر سينكاكو وفي الصين باسم جزر دياويو المتنازع عليها وطالبت بالالتزام بها أو مواجهة  إجراءات الطوارئ الدفاعية

ورفضت اليابان الحدود الدفاعية الصينية وقالت إنها لن تلتزم بها، وقالت اثنتان من كبريات شركات الخطوط الجوية اليابانية إنهما ستنفذان تعليمات الحكومة في طوكيو بعدم الالتزام بالقوانين الصينية

B52

china-stealth-fighter2.

بعد دخول حاملة الطائرات الصينية الصنع للخدمة بنجاح تم كشف النقاب عن مقاتله الشبح الصينيه الشهيره  والتي سمعنا الكثير عنها ، وهي من فئه مقاتلات الجيل الخامس التي تعتمد الخصائص الشبحيه للهروب من كشف الرادار لها ، وهذه المقاتله هي المناظرة الصينيه للمقاتله الأمريكيه الشهيره إف 22